نظرية سبريمان في الذكاء

نظرية سبريمان في الذكاء

نظرية سبريمان في الذكاء



العامل العام نظرية (سبريمان في الذكاء)

تشمل الأنواع العديدة المختلفة من اختبارات الذكاء مجموعة واسعة من العناصر. و بعض عناصر الإختبار بصرية، بينما الكثير منها لفظي.
 و تنتقل عناصر الإختبار من كوهنا مبنية على مسائل المنطق المجرد إلى الحساب، والمفردات، أو المعرفة العامة.
قام عامل النفس البريطاني تشارلز سبريمان (Spearman Charles )عام 1904 بأول تحليل أساسي للعوامل الخاصة بالإرتباطات بين الإختبارات. وقد لاحظ أن درجات الأطفال في المدارس في جميع المواد الدراسية التي تبدو غير ذات صلة كانت مرتبطة إيجابيا.
 واستنتج أن هذه الإرتباطات عكست تأثير مقدرة عقلية عامة أساسية دخلت حيز الأداء في جميع انواع افختبارات العقلية، واقترح أن الداء العقلي بكامله من الممكن صياغته في جانبين:عامل واحد للمقدرة العامة أسماه سبرمان(g) نسبة إلى العامل العام (general factor)،وعدد كبير من من عوامل المقدرة الضيقة لمهام محددة.
 وصنف العوامل و القدرات الخاصة بمهام محددة، والنتيجة التي تقيس العامل (g) بأعلى الإرتباطات مع جميع نتائجالالشكل الأمثل في أيةمحموعة من العناصر المكونة لختبار ذكاء، هي النتيجة المركبة التي لها  عناصر.ن أن العامل وقد اعتبر سيبرمان و اخرون أن العامل(g) له صلة وثيقة بجوهر الذكاء البشري

الاختبار : 

هو ملاحظة استجابات الفرد في موقف يتضمن منبهات منظمة تنظيماً مقصوداً وذات صفات محددة ومقدمة للفرد بطريقة خاصة تمكن الباحث من تسجيل وقياس هذه الاجابات تسجيلاً دقيقاً .

المقياس : 

" تقدير الاشياء والمستويات تقديراً كمياً وفق اطار معين من المقاييس المدرجة " وهذا اعتماداً على فكرة ثورندايك " كل ما يوجد له مقدار وكل مقدار يمكن قياسه "

مقياسات علم النفس :

       تشمل دريئة القياس النفسي عدداً متنوعاً من صفات داخلية كامنة في الفرد لايستطيع معاينتها مباشرة سوى الفرد المقاس نفسه . أما القياس فيعتمد في ملاحظة لتلك الصفات على تعبيراتها السلوكية الخارجية ، أو على تقرير الفرد بشانها . وهي صفات فريدة بمعنى انها تختلف من فرد لاخر ، وقد تختلف لدى الفرد الواحد رف لظرف .




هنا المزيد 





ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.