نصيحة دهبية من العالم فيكوتسكي لتعلم الاطفال

فيكوتسكي


نصيحة دهبية من العالم فيكوتسكي لتعلم الاطفال



طبيب و عالم نفس سفياتي هو  المؤسس للعلم النفس التاريخي و التقافي له العديد من المجلدات و الكتب في علم النفس و اللغة و الفن
ما يميز نظريات فيكوتسكي في التعلم و الاكتساب  هو استحضار البعد التاريخي و التقافي في التأتير على الفرد و على تعلمه أي الحتمية الاجتماعية و على تاتير الوساطة في التعلم عند الاطفال اي وساطة الراشدين التى اعتبرها عامل مسرع للنمو
نظرية فيكوتسكي تعتبر حدود للنظرية جان بياجيه النضرية البنائية  النمو المعرفي عند الطفال لانه يعيتبر دور الاباء و المعلمين و المحيط مساعد في عملية النمو و ليس النمو عامل مرتبط بمراحل العمرية التي جاء بها بياجبه


إدن بالنسبة للفيكوتسكي

  •  
  • التعلم هو نتاج لعوامل اجتماعية فعالة يعيشها الطفل من خلال التفاعل مع الاخر خاصتا مع الراشدين و داخل وضعيات تواصلية
  • المتغيرات الاجتماعية تمتل ادوات في اشتغال المعارف  فبقدر ما تتنوع الوضعيات التعليمية بقدر ما تتوفر خيارات و احتمالات و مكتسبات جديدة و تعديل المكتسبات سابقة
  • من الناحية البيداغوجية يتم الربط بين التصورات الاولية التي يمتلكها الطفل و والكفايات المتوخات بمعنى انه حسب فيكوتسكي كلما وضعنا الطفل في وضعيات متعددة كلما بنى قوانين و مكتسبات ادن فالعوامل الاجتماعية ساعدته على بناء نضرياته و اكتسب معارف و تعلمات جديدة
  • بنسبة لفيكوتسكي التعلم يمكن من نقل الطفل المستوى اليومي المعيشي الى المستوى الدهني و بتالي تمكن الطفل من حل المشكلات و التعامل مع وضعيات متعددة و مختلفة
  • الاباء و المعلمين و الاحتكاك مع الراشدين عامل مسرع للنمو عند الطفل
  • يستحضر هنا التاتير الخاص لتفاعل الاجتماعي على النمو الفكري للاطفال و على اكتسابهم لمهارات متنوعة


و بتالى وجب الاهتمام بالمحيط الدي ينشأ فيه الطفل و الحرص على ضمان بيئة صحية مساعدة على النمو المعرفي و السلوكي و الوجداني السليم



                            اقراء المزيد :   هنا

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.