المناهج الكمية و الكيفية في علم النفس

أهمية مناهج البحث العلمي 

المناهج الكمية و الكيفية في علم النفس

يعتمد علم النفس المعاصر و فروع علم النفس بشكل عام على مجموعة مناهج علمية تساعد في فهم و تفسير و تحليل الظواهر النفسية
و يعتبر اعتماد علم النفس على هده المناهج أحد أهم العوامل التي ساعدت في نهضة هدا العلم و و بروزه كتخصص علمي متفرد قائم الذات إستطاع انتشال نفسه من خندق التيار نظرية الذي عانى منه لعقود عديدة و لم يستطع اتبات نفسه الى عندما اعتمد مناهج علمية تحاكي و مستمدة من المناهج العلوم الطبيعة التي تتميز بطابع الموضوعة و الدقة و الضبط و تبتعد الى حد ما من الذاتية
فلا يمكن لمتخصص اليوم او باحث سيكولوجي من الحديت عن بحث علمي أو عن دراسة لظاهرة من الظواهر النفسية دونما الاعتماد على التسلسل المنطقي العلمي الدي يعتمدة الفرضية و التجربة و التحليل المعطيات و الاستنتاج
لهدا برزت الحاجة الى فهم اعمق للمناهج البحث العلمي و تقنيات المستعملة التي وجب على الباحث السيكولوجي الإلمام بها لأن اختيار المنهج و تقنية البحث المناسبة هي العامل الاول و الاساسي في نجاح دراسة الظواهر

هناك الكثير من تقنيات البحث العلمي

  • الاستبيان
  • الاختبارات النفسية 
  • المنهج التجريبي
  • المنهج الارتباطي
  • المنهج المقارن
  • المنهج الوصفي
  • المنهج الإكلينيكي


يعتبر المنهجين الكمي و الكيفي أساسيين للبحث العلمي المعاصر في دراسة الظواهر الانسانية عامتا و النفسية بصفة خاصة يتكاملان في تفسير المعطيات و يختلفان من حيث البنية و الهيكل العام

المناهج الكمية

هي دراسة كمية رقمية تمنحنا أرقام تتطلب منا معرفة مفهومين أساسيين
المنهج : و هو الطريق العقلي او المنطقي التجريبي
الكمي  : يحيلنا على العدد و النسب الرياضية المحصلة
هو منهج يجعل من الظواهر النفسية أرقام و مبيانات و معطيات عديدية يساعد على الاستنتاج و الاستنباط
طرح المنهج الكمي إشكال مدى ملاءمته لدراسة الظواهر النفسية و إشكال مماثلة الظواهر الإنسانية بالظواهر الطبيعية
كما طرح إشكال صعوبة إيجاد منهج يتطابق مع الجميع لذلك ثم التأكيد على ضرورة التعددية المنهجية و تم إعتبار المناهج الكيفية هي الاكثر ملاءمة لدراسة السيكولوجية
يضم المنهج الكمي أنواع عديدة من المناهج منها :

  • المنهج التجريبي : الذي يعتبر أرقي المناهج لأنه يعتمد عل التجربة العلمية و من أكثر المناهج أهمية للانسان ساهمت في بناء الحضارة عن طريق الملاحظة و التجريب و الوصول الى التنائج الصحيحة 
  • المنهج الوصفي : يعتمد على دراسة الظواهر كما توجد في الواقع و يهتم بوصفها وصفا دقيق و هنا نستعمل المنهج الكيفي ثم بعد ذلك نستعمل  المنهج الكمي لإعطاء وصف رقمي من خلال أرقام و جداول توضح مقدار هده الظاهرة أو حجمها أو درجتها 
  • المنهج المقارن : يبحث في العلوم الاجتماعية بهدف عقد مقارنة بين الدول مثلا و في هدا يستعمل المنهج الكمي أكثر من التحليل الكيفي 
  • المنهج الإرتباطي : يعتمد دراسة الإرتباطات بين الظاهرة و المتغييرات هل يوجد علاقة ارتباطية إجابية أو سلبية

المناهج الكيفية

هي منهاج يعتمد تفسير و فهم العلاقات السببية و الاستنتاج هو منهج يعتمد على تأويل تاريخ و ماضي الحالات هو شبه تقديري هو إحتمال أو إفتراض قد يقرب للصواب   يطرح سؤال (كيف) في دراسة الضواهر النفسية و يعتمد جمع المعطيات بشكل اقرب الى المفحوصين بعتمد مناهج مثل :

  • المنهج الإكلينيكي : الذي يعتمد الملاحظة و المقابلة و دراسة الحالة و تاريخ الحياة 
  • المنهج التاريخي : استقراء الوثائق و المخطوطات التاريخية في دراسة الظواهر

الفرق بين المنهج الكمي و المنهج الكيفي




المنهج الكمي

المنهج الكيفي


  1. يعتمد تحليلات عددية مبيانية  
  2. يعتمد إستبيانات و التجارب 
  3. منهج موضوعي   
  4. يعتمد ما هو كائن و بحت القوانين العامة 
  5. منهج ثابت 
  6. منهج دو نسق مغلق ينطلق من نظريات
  7. الباحث بعيد عن المفحوصين 
  8. يستند الى الحاضر في الزمن /الدراسة إنطلاقا من حاضرها
  9. يعتمد أدوات ذات عدد كبير

  1.   يعتمد جمع المعطيات و العلاقات السبيبية
  2.    يطرح سؤال (كيف) العوامل المسببة
  3.    منهج ذاتي
  4.   يعتمد على ما يجب أن يكون
  5.   منهج متحرك دينامي
  6. منهج دو نسق منفتح
  7.    الباحث قريب من المفحوصين
  8. منهج تاريخي يعود الى الماضي و يرجع الى تاريخ الفرد
  9. يعتمد أدوات تستعمل اللغة و تحليل الخطاب






                                                   مواضيع ذات علاقة بالمقال هنا


                                               أخر المواضيع الحصرية هنا


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.